(2008) مبررات وآثار تبني قانون حماية الأسرة

يستهدف وضع تشريع واضح لمواجهة العنف، تجاوز الحجج التقليدية التي تقدم عادة لتبرير حماية الأطفال والنساء داخل أسرهم بوجود قانون خاص لهذه الغاية؛ ولتحقيق ذلك يجب أن ال يتم التعامل مع القانون كهدف بحد ذاته بل كوسيلة لتحقيق غاية أسمى تستهدف تنظيم العالقات بني المواطنين أنفسهم وكذلك الدولة، وحماية أفضل للأفراد على المستوى البعيد من إمكانية تعسف الدولة أو أقرانه. يضمن صياغة التشريع وضوح العالقات »العمودية« بني الدولة والمواطنين، وإلزام الدولة بعدم انتهاك الحقوق والحريات الأساسية، المدنية والسياسية أو ما يطلق عليه حقوق الجيل الأول بالتزام الدولة »بالامتناع عن الانتهاك« أو إلزامها بتفعيل وتطوير حقوق اجتماعية واقتصادية وثقافية، العالقات »الأفقية« بني المواطنين أنفسهم وبني جتمعاتهم.13 وهو ما يطلق عليه حقوق الجيل الثاني بإلزام الدولة »بالترويج للحقوق« لتشمل الغاية الثانية للقانون يستهدف حماية الأسرة نفسها كمؤسسة وضمان بقائها لأهميتها المجتمعية؛ فالعائلة أو البؤرة الاجتماعية الأكثر قدماً، ال زالت الركن الرئيسي للمجتمعات العاصرة؛ ويشكل الزواج حتى الآن، خاصة في الدول العربية، الطريقة الطبيعية لتشكيل الأسرة. العائلة مؤسسة عفوية لكنها ضرورية لبقاء الجنس البشري وإن تجاوزت طبعاً هدف التكاثر المجرد

كلمات مفتاحية: #الأسرة_قوانين_وتشريعات_فلسطين; #الأسرة_الفلسطينية_قوانين_وتشريعات_فلسطين

Heinrich Böll Stiftung Palestine & Jordan | ليل نهار

خليل، عاصم. مبررات وآثار تبني قانون حماية الأسرة. في: قانون لمواجهة العنف ضد النساء: الفلسفة، الإستراتيجيات والخطوات العملية، مؤسسة هينرش بل، 2008، ص. 71-83.

Click here to download the PDF version.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s