Ronit Lentin, Traces of Racial Exception: Racializing Israeli Settler Colonialism (2018)

كنت أناقش قبل فترة مع طالبة دكتوراة فلسطينية موجودة في هولندا موضوع رسالتها وإطاره النظري واستخدامها لبعض من أبحاثي التي نشرتها حول وضع الفلسطينيين القانوني تحت الاحتلال وفي الدول العربية المضيفة وفي العالم. وأثناء عرض ما أعمل عليه من أبحاث أو ما نشتره ظهر واضحا حيرتي في إيجاد الإطار النظري والمنهجي المناسب لما أقوم به من أبحاث خاصة في ظل الوضع القانوني المعقد للفلسطينيين المقسمين بحسب المناطق التي ولدوا فيها وتاريخ لجوئهم أو تشريدهم، أو مكان إقامتهم الحالية والهوية التي يحملونها أو جواز السفر الذي لديهم، أو حتى دينهم وجنسهم، الخ. فكل ما درسته في الجامعة حتى الآن ووظفته في أبحاثي بدى لي بعيدا كل البعد عن واقع الفلسطينيين وبالتالي بدى لي بأن الإطار النظري الذي استخدمته حتى الآن والمنهجية المعتمدة لم تساعدني في تحليل الواقع القانوني الفلسطيني. حينها اقترحت علي طالبة الدكتوراة أن أقرأ هذا الكتاب وهو ما فعلته. ولم أندم. فقد وجدت في الكتاب أجوبة على أسألة كثيرة أطرحها بشكل يومي حول الإطار النظري المناسب لفهم الواقع الفلسطيني. 

فواقع فلسطين المشرذمة والفلسطينيين المتشتتين والمقسمين والمصنفين بطرق مختلفة يقف عائقاً كبيراً أمام فهم واقعهم القانوني في ظل التمسك بالهوية الواحدة بالرغم من كل ما سبق. وقد أطلقت على هذه الظاهرة في أبحاثي السابقة: المصفوفة القانونية (legal matrix) ووجدت في هذا الكتاب أنها تطلق على ما يشبه ما أتحدث عنه مصفوفة التحكم (the matrix of control) وهو وجهان لعملة واحدة. فمن ناحية الدولة تتحكم بطرق مختلفة بالسكان وبحياتهم وموتهم ووجودهم وغيابهم وبدخولهم وخروجهم ومرورهم. ومن ناحية أخرى فإن لهذا التحكم لغة تستخدمها اسرائيل – لها شكل القانون ولكن في محتواها تمييزي عنصري يقوم على تقسيم الناس بطريقة تبقي من سيطرة الصهيوني المسيطر والمهيمن وتبقي الفلسطيني في دائرة ثانية أو ثالثة بحسب الحالة. فالقانون يخدم سياسة الاستعمار الاستيطاني التي تقوم على التمييز العنصري المبني على تمييز الناس عرقياً – مع التوضيح بأنه، وكما أكدت الكاتبة، العرق هنا لا يشير إلى صفات جسدية وإنما إلى تفسير اجتماعي سياسي (وأضيف قانوني) تعطى للجسد بطريقة تجعل من الناس مجموعات مختلفة يكون التمييز بينها عنصريا في المحصلة. 

قامت المؤلفة بانتقاد نظرية الاستثناء بحسب شميت وأجامبن باعتبار أنها مركزة على الرؤية الغربية للاستثناء ولا تأخذ بعين الاعتبار واقع الاستعمار وبالتالي ركزت بالمقابل على رؤية الجنوب للاستثناء – وهي ترى أن التمييز العنصري أو العرق جزء أساسي من تحليل حالة الاستثناء في حالة الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي. تشير المؤلفة أيضاً إلى التمييز العرقي داخل المجتمع الإسرائيلي نفسه بين اليهود من أصول غربية وغيرهم من يهود من غير الأصول الغربية كما تتعرض للتمييز الذي أساسه الجنس أيضاً مشيرة إلى أن الاستعمار الاستيطاني شمل أيضاً تأنيث الرجال الفلسطينيين والتركيز على الذكورة والرجولة للجيش الإسرائيلي. أخيراً هناك الجزء الذي يتعلق بالBDS، حيث عرضت المؤلفةعدة تساؤلات حول المقاطعة والتي أشارت إلى أن الكثيرين يرون فيها فرصة للخروج من حالة الاستعمار الاستيطاني. كما تشير لفانون ورؤيته التي تقوم على الفوضى الكاملة وإزالة المستعمر مقابل رائف ازريق الذي يقدم رؤية يكون فيها من مسؤولية المستعمَر أن يدخل من بين حساباته للمستقبل وضع المستعمِر أيضاً. 

علماً بأن المؤلفة اسرائيلية إيرلندية – وتعرف نفسها بأنها جزء من الجماعة المستعمِرة وبالتالي وباحترام شديد قررت أن تعتمد على كتاب من الجنوب في عملية تحضير الكتاب لضحد الرواية الصهيونية أولاً والتأكيد على حالة الاستمار الاستيطاني ومركزة على أن ما يحدث ليس ethnic cleansing  وهو مصطلح استعمل للتخفيف من وطأة الإبادة الجماعية وهو ما تقول أنه تم وما يزال من قبل إسرائيل. بحسب علمي فإن المؤلفة ترفض العيش في اسرائيل وتتهم بأنها معادية للسامية (وإن كانت هي نفسها يهودية) وهي تهمة رفضتها ووضحت التمييز القائم بين المعاداة للسامية والمعاداة للصهيونية. تتواجد المؤلفة الآن في إيرلندا وهي ناشطة في مجموعة الصداقة الإيرالندية لفلسطين وايضاً في نشاطاتها الرافضة والمنافية للصهيونية. 

صحيح أن المؤلفة قالت – انطلاقا من تواضعها واحترامها للفلسطينيين – بأنها لن تتحدث باسم الفلسطينيين ولن تتحدث عن فلسطين – بل عن إسرائيل – ولكن الحقيقة الكتاب ساعدني في فهم حالة الفلسطينيين أكثر من أي كتاب آخر قرأته حتى الآن. أنصح أي شخص مهتم بقراءة الكتاب. كما أنصح بالاهتمام بلائحة الكتب والمقالات التي تستخدمها كونها تجاوزت المركزية في الأدبيات للكتب والمفكرين الذين يستخدمون بالعادة في الغرب وركزت على مؤلفين فلسطينيين أو من اسرائيل والعالم ولكنهم يعطون مساحة كافية للاستعمار في دراساتهم وواعين لتأثير الاستشراق على رؤية الغرب للشرق.  

أنصح بهذا الفيديو- فيه تلخيص رائع للكتاب من قبل أستاذ في جامعة SOAS اسمه ( Haim Bresheeth)  يوضح بطريقة سلسلة أهم ما ورد في هذا الكتاب من أفكار. كما أنصح بالاستماع لمحاضرة رونيت لينتين نفسها، مؤلفة الكتاب، والتي تلخص من وجهة نظرها التحديات التي واجهتها في كتابة الكتاب. 

للإطلاع على مراجعتي للكتب التي قرأتها حتى الآن ضمن خطتي للعام 2020:

1) The Arab Winter: A Tragedy. By Noah Feldman

2) Homo Deus: A Brief History of Tomorrow, by Yuval Noah Harari

3) فلسطين: منظور تنموي جديد للدكتور محمد اشتية

4) The Palestinian Authority in the West Bank, by Pace and Sen.

5) Paul Kahn, Origins of Order, Yale University Press (2019)

6) Why Nations Fail(2012) by Acemoglu and Robinson.

7) يوسف زيدان: عزازيل (دار الشروق 2008)

8) وائل حلاق: ما هي الشريعة؟ (2016)

9) يوسف زيدان: النبطي (2010)

10) John Bolton, The Room Where It Happened: A White House Memoir (2020). 

11) Adele Faber  & Elaine Mazlish, How to Talk so Kids Will Listen…And Listen So Kids Will Talk(2002).  

12) Juan J. Linz: Totalitarian and Authoritarian Regimes (1975, 2000).

13) Assaf Likhovski: Law and identity in mandate Palestine (2006).

14) Francis Fukuyama: Political Order and Political Decay: From the Industrial Revolution to the Present Day (2014).

15) Dimitris Bouris: The European Union and Occupied Palestinian Territories: State-building without a state (Routledge Advances in European Politics, 2014). 

16) Antony Anghie: Imperialism, Sovereignty and the Making of International Law(Cambridge University Press, 2012).

17) Neri Zilberand Ghaith al-Omari: State with No Army, Army with No State: Evolution of the Palestinian Authority Security Forces, 1994–2018 (2018).

18) Alan Bryman: Social Research Methods (Oxford University Press, 3rd Edition, 2008).

19) Alaa Tartir and Timothy Seidel (Eds.), Palestine and Rule of PowerLocal Dissent vs. International Governance (Palgrave Macmillan, 2019, 247 pages).

20) Edward Said, Orientalism (Vintage book edition, 1979, 25th Anniversary Edition with a new Preface by the Author).

21) Gabi Baramki, Peaceful Resistance: Building a Palestinian University Under Occupation (Pluto Press, 2010, 166 pages without annexes).

22) Sherry Jones , The Jewel of Medina: A Novel  (2008). 

23) Alain Badiou: The Rebirth of History (2012).

24) Lorenzo Veracini: Israel and Settler Society (2006). 

25) Nicola Perugini  & Neve Gordon: The Human Right to Dominate (2015)

26) Yuval Noah Harari: 21 Lessons for the 21st Century (2019).

27) Culture and Resistance: Conversations with Edward W. Said, Interviewed by David Barsamian, Pluto Press (2003). 

28) Ronit Lentin. Traces of Racial Exception: Racializing Israeli Settler Colonialism. Bloomsbury Academic (2018).  

 

4 thoughts on “Ronit Lentin, Traces of Racial Exception: Racializing Israeli Settler Colonialism (2018)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s