الثبات والتحول في تصميم النظامين السياسيين التونسي والمصري وتوصيفهما: مقاربة في المشترك العربي (بحث منشور في المجلة الأردنية للقانون والعلوم السياسية، 2020)

البحث، من تأليف رشاد توام وعاصم خليل، الآن متاح للتحميل بشكل كامل على الرابط أدناه – للمهتمين.

ملخص البحث: بقيام “ثورات 2011″، عاد جدل تقليد الأنظمة السياسية العربية وتوصيفها يتصدر المشهد التأسيسي الجديد؛ فتباينت الاجتهادات حول توصيف النظام القائم خلال الجمهورية الأولى والنظام المنشود للجمهورية الثانية. وفيما قامت الدراسة بداية على فرضية مؤداها حرص المشرع الدستوري –قديمًا وحديثًا- على تقليد الأنظمة الغربية التقليدية، ومحدودية تحليل الباحثين للأنظمة العربية بحشرها في قوالب تلك الأنظمة؛ سرعان ما بدا يتوضح عدم دقة الشق الأول منها؛ فالأنظمة العربية -وإن كانت تحاول التقارب مع النظام شبه الرئاسي (من خلال عمليات خلط بين سمات النظامين البرلماني والرئاسي)- فإنها خرجت دائما هجينة (سواء في الجمهورية الأولى أو الثانية)، بما لا يُعبر بالضرورة عن مراعاة لخصوصية ثقافية أو بيئية، بقدر ما يأتي ترجمة لموازين القوى لحظة صناعة النظام أو التعديل فيه. أما فيما يتعلق بالشق الثاني من الفرضية، فقد جاءت نتائج الدراسة متوافقة معه. ولعل ذلك ليس متصلا بالضرورة بمحدودية أفق التحليل، بل قد يكون سببه حاجة الباحث لمصطلحات متّفق عليها لتوصيف النظام سريعًا. وبذلك، فقد طغى الثبات على التحول، سواء في تصميم الأنظمة أو توصيفها.

Abstract: With the “Arab Revolutions of 2011”, the controversy of modeling and characterization of Arab political systems has returned to the forefront of the new founding scene. Thus, the interpretations of the characterization of the systems that existed during the First Republic and the desired system of the Second Republic has varied. Building on the Tunisian and Egyptian experiences, the study aims at testing the assumption that the constitutional legislator, old and new, was keen to imitate traditional Western regimes, and the limited analysis of Arab systems by researchers through cramming them into the templates of those systems, it soon began to clarify the inaccuracy of the first part of them. The Arab regimes, even though they were trying to come close to the quasi-presidential system (through mixing between the features of the parliamentary and presidential systems), they have always come out hybrid (whether in the First or Second Republic), which does not necessarily reflect cultural or environmental peculiarity. The output comes as much as a balance of power when the system is created or modified. With regard to the second part of the hypothesis, the results of the study were consistent. This may not necessarily be related to the limited horizon of analysis, but may be caused by the researcher’s need for agreed terms to quickly characterize the system. Thus, the stability over the transformation has prevailed, both in the design or the characterization of the systems.

Key Words: #Arab_Political_Systems, #Revolutions, #Constituent_Power, #Constitution, #Constitutional_Law, #Semi_Presidential_System.

كلمات مفتاحية: #الأنظمة_السياسية_العربية؛ #الثورات؛ #السلطة_التأسيسية؛ #الدستور؛ #القانون_الدستوري؛ #النظام_شبه_الرئاسي.

نَحْنُ : جامعة مؤتة

رشاد توام وعاصم خليل. الثبات والتحول في تصميم النظامين السياسيين التونسي والمصري وتوصيفهما: مقاربة في المشترك العربي. المجلة الأردنية في القانون والعلوم السياسية، مج. 12، ع. 3 (2020)، 281-314.

Stability and Transformation in the Design and Characterization of Tunisian and Egyptian Political Systems: An Approach that Builds on the Arab Commonalities

 

Click below to download the PDF version of the article.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s