“إذا شعرت أنك عبد فأنت حر لأن العبد لا يشعر” #فيديو

أخذت وقتي في التفكير فيما يحدث في فلسطين في هذه الفترة من شعور متزايد بالاحتقان نتيجة استمرار قمع الحريات والشعور المتزايد بانعدام الأمان. في حصة الأمس في القانون الدستوري (الفصل الصيفي) بتاريخ 5-7-2021 وجهت هذه الرسالة للطلبة كنوع من التقديم للمساق وربط ما ندرسه مع الواقع، مستفيداً من الاقتباس المشار له أعلاه “إذا شعرت أنك عبد فأنت حر لأن العبد لا يشعر” (والذي لا أعرف بالضبط من هو مصدره: هل من معلومات لديكم حول مصدر هذا الاقتباس؟).

ما قلته بالأمس أعتبره تفاؤل حذر بمستقبل أفضل بالرغم من كل ما يدعو إلى عكس ذلك من حولنا. فالشعور المتزايد بانعدام الحريات والذي يتوج مرحلة أطول من الشعور بأننا غير شركاء في هذا النظام السياسي والقانوني السلطويين – وهو الشعور عبر عنه الكثير ممن أتحدث معهم (“إننا نشعر بأننا عبيد”) – وبالرغم من قساوة هذا الشعور، إلا أن ذلك هو ببساطة دليل على أن الشعب الفلسطيني ما زال حراً، لأن العبيد، ببساطة، لا يشعرون أنهم عبيد.

استمعوا للمداخلة القصيرة (أقل من دقيقتين) وشاركوني رأيكم.  

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s